منتدى العقل الأستخبارى

منتدى العقل الإستخباري

  • كان فضل الله عليَّ عظيماً ، عندما وجدت نفسي من مؤسسي دائرة المخابرات العامة الأردنية ، ومن الفاعلين في بناء العقل الاستخباري لدى كافة الكوادر ، بعد أن تم تأهيلي من خلال دراساتي لدى الأجهزة الألمانية والبريطانية والأمريكية والصينية ، وممارستي للنشاط ، في مختلف المحافظات وخصوصاً في مدينة القدس .
  • الجدير بالذكر إنني تقلدت منصب مدير التدريب لمدة عشر سنوات بالإضافة الى مدير فرع العدو الأسرائيلي، ومارست مهمة التدريب من منطلقات العلوم المختلفة وأدوات المعرفة ، والجدير بالذكر أنني قمت بتدريس كافة الأنظمة الحياتية كما بلّغها الوحي ، بالإضافة الى الأنظمة المادية في النظام المادي ، جنباً الى جنب مع العلوم الإستخبارية ، بحيث أصبح الضباط مؤهلين لنقض كافة الأفكار المستوردة ، والتي وجدت طريقها للمجتمع، حيث أصبح التخريب الفكري هي السمة الظاهرة ، لكافة الأحزاب المادية من رأسمالية واشتراكية ، في غياب طريقة التفكير الإيمائي .
  • وبالنتيجة لم يجد الضباط أي مشكلة في السيطرة على الذين وقعوا في مستنقع التبعية للتنظيمات المختلفة ، بالعلم والفكر ، وأستطيع القول أن وسائل المواجهة قد خلت من استخدام العنف أو اللسان البذيء .. وتجاوبت الأدارة مع هذا المنهج ، فقد تم إعفاء أحد الضباط الذين أصروا على استخدام العنف أثناء الإستجواب .. حتى أنَّ أحد المتهمين بالتجسس والذي استمر التحقيق معه لمدة ثلاثة أشهر ، طلب مقابلتي قبل تقديمه الى المحاكمة ، حيث أبدى تقديره لمعاملة ضباط الفرع الذين تعاملوا معه بخلق كريم ، خلاف ما كان يتوقع !
  • كنت سعيداً بموقعي فقد كانت فرصتي لإكتساب هذا العلم الاستخباري وتبليغه للناس ، فإن الله سائلني يوم القيامة عن علمي ماذا فعلت به .. بعد ان تابعت كل ما يتعلق بالأجهزة الاستخبارية في متن القرآن الكريم والسنة المطهرة ، بعد أن تم تغييب هذا العلم عن العلماء والعامة ، ما دام يمثل علم العلوم وبوصلة النجاح أو الفشل .
  • ومن هنا كان هذا الموقع محاولة جاده لتفعيل هذا النشاط ولا اُغالي لو قلت ان من أهم أسباب سقوطنا في القرن الماضي وحتى اليوم هو عدم استيعاب هذا العلم ، فقد سقطت دولة الخلافة لجهلها بالنشاط الاستخباري وكذلك سقوط حكم الجماعة في مصر ، وسقوط منظمة التحرير في مستنقع العمالة ، بالإضافة الى نظامنا العربي والإسلامي .
  • وتجدون فيما يلي سلسلة الكتب الصادره التي تؤسس لبداية طريق العلم والمعرفة والمواجهة الناجحة ، وربط الأحداث والوقائع بآيات الله ما دام القرآن قد نَزلَ تبياناً لكل شيء ، فلا نبحث عن الحقيقة خارج موقع الوحي .

Top