منتدى العقل الأستخبارى

Book

عمليات التخريب المادي

المؤلف: محمد نور الدين شحادة

تستهدف هذه العمليات الممارسة اليومية للحياة ، من منطلقات الأنظمة الحضارية في الغرب والشرق ، ولا مانع من خلطها ببعض ما ورد في النظام الإسلامي العام ، فجاز لنا أن نحتكم للنظام الديمقراطي في الحكم بعد أن تجاوزنا نظام الخلافة ، وما زلنا نطبق نظام الغرب الربوي في معاملاتنا المالية ، وكذلك الحال في الإقتصاد ، وما زلنا نترجم قوانينهم ليوقع عليها المشرعون خارج رأي الوحي ، وما زالت معاهدنا وجامعاتنا تخرّج ملايين العاطلين عن العمل ، لا يعلمون شيئاً عن أسرار سورة الإخلاص أو سورة قريش ، وما زلنا نبني المستشفيات لتستوعب عبثاً ضحايا توجهات القتل البطيء الذي أدمنّا عليه ، وما زالت بناتنا تتابع أسرار الموضة والرقص والفن والجلوس على أرصفة النوادي لساعات الليل ، وما زال الآباء يجهدون لدفع الرسوم والضرائب وتكاليف المعيشة ولا وقت لديهم لرعاية الزوجة والأبناء ، واستعنّا بنساء آسيا لتعليم أولادنا لغة القرآن ! وأبدعت قواتنا المسلحة في مواجهة الإرهاب والمتعصبين والمتشددين ، واخترنا التطبيع ورفع راية العدو للبقاء على الكرسي اللعين .. وأصبح زعماؤنا مجرد بساطير أمريكية تدوس الشعوب .. وتمددت الألسن الى مسافات قياسية للإشادة بعبقرية الجهلة والمعتوهين ..

  • يسمى هذا الحال في العقل الإستخباري ، حال عمليات التخريب المادي ، ويمكن ممارستها بتفوق لو نجحت الأجهزة في عملياتها التي تستهدف تخريب الفكر ، حيث يصبح التخريب المادي نتيجة طبيعية وحتمية ، فعلماؤنا العباقرة يفتون بزيارة الأراضي المحتلة ، وتأثر البعض ويقومون بزيارة سفارة العدو ، ويقفون أذلاء على مراكز الحدود ينفذون تعليمات العدو ، مهما كانت خادشة للحياء ، يرضخون لتعليماتهم وقوانينهم ، ويصلون في الأقصى ، وليتهم يعودون بخفّي حنين فقط ، بل يعود يهودياً وقد خرجوا من ملّة الإسلام ، فكافة إجراءات الزيارة تعبر عن موالاة العدو ، مهما حاول علماء السلاطين تبريرها ، ومن يتولهم يقول الوحي فإنه منهم ... وهكذا ..
  • بالإضافة الى الأجهزة وعملاء التخريب المحترفين ، فأن فرسان التخريب المادي من بني جلدتنا هم أصحاب المواقع الرسمية والتشريعية والتنفيذية والإعلامية التي تساهم بشكل أو بآخر لإلحاق الضرر بالأوطان والشعوب والمعتقدات ، ولسوف يسألهم الحق عن مستوى مساهماتهم في تلك العمليات الجرمية .
  • ومن مظاهر عمليات التخريب المادي حالات الفساد والإفساد والظلم والعدوان ، وعدم حمل الدعوة وتقدير المسؤولية وتجاوز حدود الله وموالاة اليهود والنصارى وكافة الأعداء المنافقين ! فيا أيها المسلم : أنت تقف على ثغرة من ثغر الإسلام فلا يؤتين من قبلك !

Top