منتدى العقل الأستخبارى

Book

حتمية السقوط الماسوني

المؤلف: محمد نور الدين شحادة

  • اكتشف العالم قبل أكثر من قرن من الزمان مؤهلات اليهود في عمليات تخريب المجتمعات ، من خلال بروتوكولات سفهاء صهيون ، وتنظيم الماسونية السري ، فعمدت المخابرات البريطانية الى استثمار مخططاتهم في التخريب لاستدراج زعماء الحركة الصهيونية العالمية ، واتفقت مع تطلعاتهم لحكم العالم من خلال عمليات التخريب الممنهجة ، ولتأكيد جديتهم في العمل المشترك ، انضم زعماء أوروبا الى محافل الماسونية ، حيث أصبحت الطريق مفتوحة لممارسة الحركة لتوجهات أجهزة المخابرات الأوروبية بزعامة بريطانيا .
  • تم الأتفاق مع الحركة الصهيونية على منح اليهود وطناً قومياً في فلسطين ، ليكون منطلقاً لممارسة عمليات التخريب الفكري وعمليات التخريب المادي ، وفق الثوابت الإستخبارية .
  • ومن هنا ، اجتمعت الأجهزة الإستخبارية الأوروبية في لندن عام 1905 لوضع تصوراتها حيال مستقبل التعاون بين مختلف الأطراف .
  • وضع المجتمعون ، وخلال عامين من البحث والتشاور ، مخططات تخريب الأنظمة الحياتية لدول النظام العربي والإسلامي ، ابتداءً من النظام السياسي والحكم والإجتماع والفكر والتعليم والمال والإقتصاد والصحة والبيئة والأدارة ، مروراً بأنظمة القوات المسلحة والأجهزة الأمنية والإستخبارية .
  • ومن أبرز ما توصل إليه المجتمعون كان قرار إقامة دولة ( إسرائيل ) على أشلاء الشعب الفلسطيني وتم التنسيق بهذا الخصوص مع الأجهزة الأمريكية والروسية ، حيث أصدر وزير الخارجية بلفور وعده المشؤوم .. لتبدأ ( إسرائيل ) بتنفيذ ما تم الإتفاق عليه ، وما زالت كذلك حتى اللحظة !.
  • وهكذا احتلت الدولة المزعومة موقعها الحقيقي كعميل تنفيذي لبريطانيا العظمى وقتئذ وبقيت كذلك حتى العام 1956 عندما تحولت قسراً لتصبح العميل التنفيذي للولايات المتحدة . أي إنها تمارس مهام عميل الإرهاب لصالح الأجهزة الأمريكية ، وقد تجاوزت أحلامها في حكم العالم ، ولم تعد قادرة على حكم شارع في القدس المحتلة ، ولم تخلع بزّتها العسكرية تُحاربنا نيابة عن رعاة البقر .
  • إن كافة مظاهر القوة التي حققتها كانت مفتعلة ، ولم تخرج عن كونها عمليات إستخبارية بالتواطؤ مع عملائهم في النظام العربي ، ارتكبت خلالها أبشع الجرائم وبأقذر الوسائل وبدعم موصول من أنظمة الإستكبار ، وإذا خلت الساحة من المواجهة الحقيقية ، فلن تمر الجريمة ، فإن ربك لبالمرصاد ، وسيعلم الذين كفروا أي منقلب ينقلبون .

Top